• مسؤولية الدولة والأفراد والجماعات في حل المشاكل الاجتماعية ومسؤوليتنا نحن /1

        الدرس رقم 1     الدرس رقم 2     الدرس رقم 3     الدرس رقم 4

    مقدمة:

    يواجه المواطن في حياته الاعتيادية عدة مشاكل اجتماعية وثقافية وإدارية يتوقف حلها على المرافق العمومية ومساهمة الجماعات والأفراد. فما هي أهم مجهودات الدولة والمجتمع المدني في حل المشاكل الاجتماعية؟

     

     

    І- تساهم المرافق العمومية في حل مشاكل المواطنين:

    1- تقدم المرافق العمومية عدة خدمات:

    اهتمت الدولة بإحداث المرافق العمومية لتوفير خدمات اجتماعية وثقافية وإدارية متنوعة للمواطنين، وتتنوع هذه المرافق حسب نوع نشاطها الاجتماعي ا, الإداري أو الاقتصادي، وحسب أسلوب إدارتها، وقد تكون خدماتها مؤدى عنها كقطاع الماء والكهرباء، أو مجانية كقطاع التعليم والصحة (خطاطة ص:159).

     

     

    2- يساهم المواطن في النهوض بالمرافق العمومية:

    يرتبط مبدأ النهوض بالمرافق العمومية والحفاظ عليها بمدى رغبة العاملين فيها والمواطنين المتعاملين معها، فعلى العاملين بالمرافق العمومية الإلتزام بقواعد أخلاقية تقوم على حسن معاملة المواطنين واحترام حقوقهم، وقواعد تدبيرية تقوم على تبسيط الإجراءات الإدارية وتكوين الأطر القادرة على حسن تدبير المرفق العام. ومن جانب آخر يلتزم المواطنون باحترام العاملين بالمرافق العمومية والمساهمة في الحفاظ على تجهيزاتها.

     

     

    ІІ- تهتم الدولة ومؤسسات المجتمع المدني بالتنمية الاجتماعية:

    1- تساهم الدولة في التنمية الاجتماعية:

    تسعى الدولة إلى توفير عدة خدمات اجتماعية للمواطنين للحد من الفقر والتهميش بتطبيق برنامج "سياسة القرب" وذلك بتطوير البنية التحتية بالبوادي وتعميم الاستفادة من التمدرس والكهرباء والماء الشروب، وتشجيع التجزئات السكنية لمحاربة السكن غير اللائق، وتحسين الخدمات الصحية والإدارية وتقوية شبكة طرق المواصلات وتقليص نسبة البطالة.

     

     

    2- يساهم المجتمع المدني في التنمية الاجتماعية:

    يمكن لكل مواطن أن يساهم في حل المشاكل الاجتماعية عن طريق التطوع بأعمال خيرية في إطار عدة جمعيات ومؤسسات تهتم بالتنمية الاجتماعية، كإحداث ورشات لمحاربة الأمية والمساهمة في التوعية ضد أخطار المخدرات والانحرافات السلوكية، والتعريف بمخاطر التلوث البيئي، والمساهمة في حملات التبرع بالدم، وخلق فضاءات ترفيهية وتثقيفية داخل المؤسسات التعليمية.

     

     

    خاتمة:

    مازالت مجهودات الدولة ومؤسسات المجتمع المدني دون المستوى المطلوب لتحقيق تنمية اجتماعية شاملة، أو للحد من تفشي الانحرافات السلوكية والمشاكل البيئية.

        الدرس رقم 1     الدرس رقم 2     الدرس رقم 3     الدرس رقم 4

     

        الرجوع



    المصدر http://higec.150m.com


  • تعليقات

    1
    الإثنين 24 نوفمبر 2014 في 23:33

     très bon leçonyes

    2
    غير معروف
    الأربعاء 3 ديسمبر 2014 في 18:51
    هذا مفيد جدا شكرا
    3
    ياسمين
    الجمعة 19 ديسمبر 2014 في 22:26
    شكرا على هدا المقع انه مفيد جدا جدا
    4
    الجمعة 30 أكتوبر 2015 في 14:35

    hada howa lfb dyali libgha y ajouténi 3ndo

    et mrc bq 3la had site

      • الجمعة 30 أكتوبر 2015 في 14:37

        IL Ham

      • yasser
        الجمعة 30 أكتوبر 2015 في 15:55

        ilham fb diali howa:                          Yasser S Boumeshouli                ii

    5
    ali
    الأحد 22 نوفمبر 2015 في 23:07

    aaqwdsfxgcchvjh

     

    6
    yossra
    الجمعة 14 أكتوبر 2016 في 23:14
    Had al darss mzewen wallakin mokadima twila bzf w ghayr mofida mara kanetmena t3emlo xi wa7da mezyana
    7
    SàLmà
    السبت 15 أكتوبر 2016 في 13:52

    Fahd -Sahar-chaimae 

    8
    HAMZA
    الجمعة 3 نوفمبر في 21:12
    هذا الدرس ممتاز شكرا
    Suivre le flux RSS des commentaires


    إظافة تعليق

    الإسم / المستخدم:

    البريدالإلكتروني (اختياري)

    موقعك (اختياري)

    تعليق