• ازدهار الرأسمالية الأوربية خلال القرن التاسع عشر /3

        الدرس رقم 1     الدرس رقم 2     الدرس رقم 3     الدرس رقم 4     الدرس رقم 5

    مقدمة: عرفت الراسمالية الاوربية ازدهارا كبيرا خلال القرن التاسع عشر ، هذا الازدهار جاء نتيجة لمجموعة من العوامل و ظهرت ابرز تجلياته في ظهور اشكال التركيز الراسمالي ،كما اسفر هذا الأزدهارعن نتائج عدة ساهمت في رسم معالم اوربا في الفترات اللاحقة .

     

     I. جاء ازدهار الراسمالية الاوربية خلال القرن التاسع عشر نتيجة لمجموعة من العوامل و اتخد مظاهر متعددة
    1) ساهمت مجموعة من العوامل في ازدهار الرأسمالية الأوربية خلال القرن التاسع عشر
     الثورتين الصناعيتين الاولى و الثانية وما صاحبهما من من تطور تقني ساهم في الرفع من الانتاج.
     تطور بنية المؤسسات الصناعية اذ انتقلت من ورشات منزلية قبل القرن 19 الى مؤسسات عائلية قبل ان تنفتح على مصادر التمويل الخارجية مما مهد لظهور الشركات المجهولة الاسم.
        تطور الابناك بحيث انتقلت هذه الاخيرة من من ابناك عائلية يقتصر دورها على ايداع الاموال وصرفها مع بداية القرن 19 الى مؤسسات بنكية عملاقة تستثمر ايداعات الزبناء وتقدم القروض للصناعيين .
     
     
    2) شكل التركيز الراسمالي اهم مظاهر ازدهار الراسمالية الأوربية خلال القرن 19.
    يقصد بالتركيز الراسمالي تركز الانشطة الإقتصادية في يد عدد محدود من الشركات الكبرى ونميز فيه بين نوعين اساسيين :
      تركيز افقي : ويعني هيمنة مؤسسة او بعض المؤسسات على جزء كبير من انتاج مادة متشابهة.
     تركيز عمودي : ويعني هيمنة مؤسسة او بعض المؤسسات على سلسلة انتاج مادة معينة من البداية الى النهاية.
    وقد نتجت عن ظاهرة التركيز الراسمالي مؤسسات اقتصادية كبرى اهمها :
    · الكارتيل : وهو اتفاق بين عدة مؤسسات تنتج مادة معينة على الحد من المنافسة بينها و تحتفظ فيه كل مؤسسة بشخصيتها القانونية و المالية.
    · التروست : مؤسسة تنشا عن اندماج عدة مؤسسات تحت ادارة و احدة فتفقد كل الشركات استقلالها و شخصيتها القانونية و المالية.
    · الهولدينغ : ( شركات التملك ) عبارة عن شركات عملاقة تقوم بشراء اسهم شركات اخرى قد لا تكون مشابهة لها من حيث طبيعة النشاط الاقتصادي.
     
     
     II. اسفر ازدهار الراسمالية الأوربية خلال القرن 19 عن نتائج متعددة .
    1) انقسم المجتمع الاوربي الى طبقتين متباينتين .
          طبقة البورجوازية وهي التي استفادت من ازدهار الراسمالية الأوربية خلال القرن 19.
          البروليتاريا ( الطبقة العمالية ) التي عانت من الفقر و الاستغلال .
    لمواجهة هذه الوضعية الاجتماعية المزرية انتضمت الطبقة العمالية على شكل نقابات ، و التي ستقود سلسلسة من الإضرابات و الاحتجاجات ، اجبرت الدول الاوربية على التدخل لتحسين اوضاع هذه الطبقة عبر اصدار مجموعة من القوانين الاجتماعية .
     
     
    2) عرف المجال الحضري الاوربي تطورات كبرى خلال القرن 19 م .
    عرفت الساكنة الحضرية زيادة كبيرة على حساب الساكنة القروية ، حيث تجاوزت 50 % من مجموع ساكنة العديد من البلدان الاوربية. ويرجع ذلك الى كون الحواضر اصبحت تستقطب اكثر فاكثر السكان الاوربيين ، نظرا لما توفره من من فرص للشغل.مما ادى الى ظهور مدن مليونية في اوربا خلال هذه الفترة كبرلين و لندن و باريس .
     
     
    خاتمة : ان تطور الراسمالية الاوربية خلال القرن 19 م قد طرح الى جانب المشاكل الاجتماعية مشاكل اخرى متعلقة اساسا بتصريف فائض الانتاج و فائض الرساميل مما سيدفع اوربا الى التفكير في التوسع خارج اراضيها عبر حركات توسعية ستعرف بالإمبريالية الاوربية.



      

        الدرس رقم 1     الدرس رقم 2     الدرس رقم 3     الدرس رقم 4     الدرس رقم 5

     

        الرجوع



    المصدر histgeo-college.blogspot.nl


  • تعليقات

    1
    عتمان عابد
    الخميس 1er أكتوبر 2015 في 19:20

    شكر على هد الموقع الدي نستفد منها وشكر خاص استاد احمد حمدين 

     

    Suivre le flux RSS des commentaires


    إظافة تعليق

    الإسم / المستخدم:

    البريدالإلكتروني (اختياري)

    موقعك (اختياري)

    تعليق